منتدى عيسى بن سالم

لايسمح بدخول الاعلانات في المنتدى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 سئل فضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عيسى سالم
Admin
avatar

عدد المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 03/02/2013
العمر : 30

مُساهمةموضوع: سئل فضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين ؟   السبت ديسمبر 31, 2016 1:44 am

 :  سئل فضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين  ( رحمه الله )










 :  السؤال


 : هناك قضية تثار الآن حول ما يناط للتشريع العام فيما يحكم به الحكام، ويستدل أصحاب هذا الرأي بفتواكم -حفظكم الله- في المجموع الثمين بأن هذا الكفر وأنه واضح؛ لأنه تبديل لشرع الله، كذلك ينسب هذا إلى الشيخ محمد بن إبراهيم -رحمه الله-


  فالسؤال هنا
: هل ترد موانع التكفير، أو ما اشترطه أهل السنة والجماعة في إقامة الحجة على من حكم بغير ما أنزل الله تشريعاً عاماً؟






 :  الجواب


 : كل إنسان فعل مكفراً فلا بد ألا يوجد فيه مانع التكفير؛ 


 ولهذا جاء في الحديث الصحيح لما سألوه هل ننابذ الحكام؟ قال: «إلا أن تروا كفراً بواحاً عندكم فيه من الله برهان»، 


 فلابد من الكفر الصريح المعروف الذي لا يحتمل التأويل، فإن كان يحتمل التأويل فإنه لا يكفر صاحبه وإن قلنا إنه كفر. فيفرق بين القول والقائل، وبين الفعل والفاعل، قد تكون الفعلة فسقاً ولا يفسق الفاعل لوجود مانع يمنع من تفسيقه، وقد تكون كفراً ولا يكفر الفاعل لوجود ما يمنع من تكفيره، 


 وما ضر الأمة الإسلامية في خروج الخوارج إلا هذا التأويل، فالخوارج كانوا مع علي بن أبي طالب على جيش أهل الشام ، فلما حصلت المصالحة بين علي بن أبي طالب وأهل الشام، خرجت الخوارج الذين كانوا معه عليه، حتى قاتلهم وقتلهم -والحمد لله- 


 لكن الشاهد أنهم قالوا: حكمت بغير ما أنزل الله؛ لأنك حكمت البشر، فخرجوا عليه. فالتأويل الفاسد هو بلاء الأمة؛ فقد يكون الشيء غير كفرٍ فيعتقدها هذا الإنسان أنه كفر بواح فيخرج، وقد يكون الشيء كفراً لكن الفاعل ليس بكافر؛ لوجود مانع يمنع من تكفيره، فيعتقد هذا الخارج أنه لا عذر له فيخرج؛ 


 ولهذا يجب على الإنسان التحرز من التسرع في تكفير الناس أو تفسيق الناس، ربما يفعل الإنسان فعلاً فسقاً لا إشكال فيه، لكنه لا يدري، فإذا قلت: يا أخي، هذا حرام. قال: جزاك الله خيراً. وانتهى عنه، إذاً: كيف أحكم على إنسان بأنه فاسق دون أن تقوم عليه الحجة؟ 


 فهؤلاء الذي تشير إليهم من حكام العرب والمسلمين قد يكونون معذورين لم تتبين لهم الحجة، أو بينت لهم وجاءهم من يلبس عليهم ويشبه عليهم. 


 فلا بد من التأني في الأمر، ثم على فرض أننا رأينا كفراً بواحاً عندنا فيه من الله برهان، وكلمة«رأينا» شرط، و«كفراً» شرط، و«بواحاً» شرط، و«عندنا فيه من الله برهان» شرط.. أربعة  شروط. فنقول: «أن تروا» أي: تعلموا يقيناً احترازاً من الشائعات التي لا حقيقة لها. وكلمة«كفراً» احترازاً من الفسق، يعني: لو كان الحاكم فاسقاً فاجراً، لكن لم يصل إلى حد الكفر فإنه لا يجوز الخروج عليه. الثالث:«بواحاً» أي: صريحاً لا يتحمل التأويل، وقيل البواح: المعلن. والرابع: «عندكم فيه من الله برهان» يعني: ليس صريحاً في أنفسنا فقط، بل نحن مستندون على دليل واضح قاطع. 


هذه الشروط الأربعة شرط لجواز الخروج، لكن يبقى عندنا شرط خامس لوجوب الخروج وهو: هل يجب علينا إذا جاز لنا أن نخرج على الحاكم؟


 هل يجب علينا أن نخرج؟ ينظر للمصلحة؛ إن كنا قادرين على إزالته فحينئذٍ نخرج، وإذا كنا غير قادرين، فلا نخرج؛ لأن جميع الواجبات الشرعية مشروطة بالقدرة والاستطاعة.


 ثم إذا خرجنا فقد يترتب على خروجنا مفسدة أكبر وأعظم مما لو بقي هذا الرجل على ما هو عليه؛ لأننا خرجنا ثم ظهرت العزة له، صرنا أذلة أكثر، وتمادى في طغيانه وكفره أكثر، فهذه المسائل تحتاج إلى تعقل، وأن يقترن الشرع بالعقل، وأن تبعد العاطفة في هذه الأمور، فنحن محتاجون للعاطفة لأجل تحمسنا، ومحتاجون للعقل والشرع، حتى لا ننساق وراء العاطفة التي تؤدي إلى الهلاك.




: لفضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين ( رحمه الله  )


المصدر: سلسلة لقاءات الباب المفتوح > لقاء الباب المفتوح [51]












الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3esa.forumarabia.com
 
سئل فضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عيسى بن سالم :: فتاوئ-
انتقل الى: